رسالة الرئيس

رئيسنا

CHAIRMAN

سي. ن. فيجاياكريشنان

أكثر من 12 مليون شخص مصابون بالسرطان كل عام. وقد أودى هذا المرض بحياة تسعة ملايين شخص في عام 2005. ويقال إن ما يقرب من 9 ملايين شخص قد وقعوا فريسة للمرض في عام 2015 ، بينما يقال إن العدد سيزداد إلى 11.4 مليون شخص في عام 2030. وأبرز هذه الحقائق هو أن 70٪ من كل هذه الوفيات السرطان يحدث في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل . الهند وحدها لديها 2.5 مليون حالة مسجلة من السرطان . مع نصف مليون حالة جديدة يتم تشخيصها كل عام . و ما يقرب من 826000 لقوا حتفهم بسبب هذا المرض فى عام 2005 . أكثر أنواع السرطان شيوعا فى الهند هي سرطان عنق الرحم و سرطان الثدي للنساء و سرطان الرئة و الفم بين الرجال . و نتيجة التركيز على ولاية كيرالا ، لدينا 35000 حالة جديدة من السرطان كل عام ، استنادا إلى بيانات تسجيل السرطان. أكثر من 913 من الذكور و 914 من الإناث لديهم حالات الإصابة بالسرطان لكل مليون في الولاية. وهكذا ، فإن ولاية كيرالا لديها ما يقرب مجموعة 100000 مرضى السرطان سنويا. و يعتبر التدخين واستخدام الكحول من أكبر مصادر السرطان . أفضل شيء عن السرطان كمرض هو أن 40٪ من جميع حالات السرطان يمكن الوقاية منها.و من هذا المنظور ، الوعي هو المفتاح الأول و الأفضل لفتح التحدي الخاص بالسرطان . مع الوعي السليم يمكن منع المرض و تقليص انتشاره أيضا. من خلال جهودنا المتواضعة – مؤسسة الرعاية – نعتزم استئصال مرض السرطان كمرض من خريطة ولاية كيرالا. قد يبدو أن هذه المحاولة مهمة شاقة ، لكني أشعر أن الأمر ليس كذلك. مع وجود تقنيات مناسبة وبقدر كاف من الوعي في الانتشار ، يمكن بالفعل السيطرة على المرض. و من المهم ما يحتاجه المرء في تحقيق ذلك هو قوة الإرادة. إن قوة الإرادة هذه هي التي جمعتنا جميعًا في إطار مؤسستنا لجعل علاج السرطان في متناول اليد حقيقة واقعة . أن القضاء على بشاعة السرطان تتطلب جهودًا مشتركًا من الجميع . أطلب بالتواضع مساعدتكم و مشاركتكم في محاربة هذا المسخ بكل القوى المتاحة . لا شيء مستحيل عندما نتعاون مع بعض . و يمكن بدعمكم و مساهمتكم و تعاونكم و تكاتفكم معالجة العديد من التحديات التى يفرضها هذا المرض القاتل بسهولة . بصرف النظر عن الحقائق والأفكار المعروضة أعلاه ، أود أن أؤكد أن لدي رغبة كبيرة في علاج جميع المرضى من أقسام متخلفة إقتصاديا من المجتمع الوصول إلى المستشفى بدون أي تكلفة. إنه لأمنيتي الكبيرة أن أقدم أفضل علاج لجميع المرضى بدون مقابل . من أجل تحقيق هذا الهدف ، نود أن نطلب من جميع الشركات الرابحة و رجال الأعمال و الأغنياء في جميع أنحاء العالم تقديم المساعدة ممكنة والدعم ماديا و معنويا.
هدفي النهائي هو إنشاء معهد من الدرجة العالية الجودة والخدمات العالمية. وهو أكبر حلم لي ليكون واحدا من المستشفيات الرائدة لمعالجة السرطان التي شهدها العالم كله . نود أيضا أن تكون جهة آمنة ومساعدة لجميع ضحايا هذا المرض البشع في جميع أنحاء العالم ، إن شاء الله …. ومن ثم أتوقع من جميع المحسنين فى أنحاء العالم التشجيع والتبريكات ومساعدة لتجسيد أحلامنا و آمالنا لخدمة المجتمع .


White-Logo-site

يقع مركز أم في آر لمكافحة السرطان الذي أنشأته مؤسسة "كير" تحت رعاية بنك خدمة مدينة كاليكوت التعاونى في منطقة ولالشيرى بمحافظة كاليكوت بمساحة 17 فدان من الأرض مزود ب 300 سرير موزع على ست مائة ألف قدم مربع ، تم تسمية المركز على اسم زعيم الحزب الشيوعى الراحل أم. في . راجافان , و قد تم الإفتتاح كل من القسمين الداخلى و خارجى بتاريخ 17 يناير 2017 م و تم بدء العمل بهما إعتبارا من 18 يناير 2017 م بتكلفة 3500 مليون روبية هندية ، و قد أنفق مبلغ 1500 مليون روبية للحصول على أحدث المعدات .

Latest Updates

© مركز أبحاث ومعهد أبحاث أم فى آر لمكافحة السرطان جميع الحقوق محفوظة.